لكلّ مكانٍ حكاية..
ولكل حكاية بداية.
وحكاية مركز هيا الثقافي تبدأ منذ سنوات طويلة مع جلالة المغفور له الملك حسين في عام 1976...
أحبّ أطفال الأردن وأراد أن يمنحهم مكاناً آمناً ليكتشفوا فيه مواهبهم ويوسعوا من آفاقهم ويصقلوا شخصياتهم ويتعلموا مهارات جديدة.
وفي يوم احتفال جلالة الملك بعيد ميلاده،
كان له ما أراد عندما أهدت امبراطورة ايران السابقة فرح ديبا هذا المركز لأطفال الأردن. في ذلك اليوم السعيد قام الملك والملكة علياء بافتتاحه بحضور الأميرة هيا بنت الحسين والذي تشرّف المركز فيما بعد بحمل اسمها.
وحكايتنا ممتعةٌ ومسلية..
نبتكر فيها ونصقل مواهبنا، نعبّر عن أنفسنا ونتعرف على أصدقاء جدد، نزيد من ثقتنا بأنفسنا وننهل من تجارب الآخرين وقصصهم، نوسّع مداركنا ونحصل على معلومات جديدة. وفي المحصلة نسافر إلى آفاق جديدة من الإبداع والخيال.
لكلّ حكاية أجزاء،
والجزء الجديد لحكاية مركزنا بدأ عام 2014
عندما شهد المركز تحسينات وتجديدات واسعة شملت جميع المرافق ليصبح المركز أكثر تطوراً وقدرة على تقديم خدماته للأطفال.
بعض الأطفال الذين زارونا قبل أعوام عديدة
يأتون اليوم لزياراتنا بصحبة أبنائهم، ونحن على ثقة أن أطفال اليوم سيكبرون ليبنوا مستقبلاً جميلاً لبلدنا وسوف يأتون إلى مركزنا بصحبة أبنائهم أيضاً. 

لكلّ حكايةٍ نهاية،

ولكن حكايتنا في مركز هيا الثقافي حكايةٌ مستمرةٌ أنتم أبطالها...